ضرورة اللجوء لعمليات تجميل الأنف

ضرورة اللجوء لعمليات تجميل الأنف

الأنف:
*عضو هام، حساس و وظيفته حيوية بالنسبة للإنسان، إلا و هى وظيفة التنفس، لهذا فهو من الأعضاء التى تتطلب عناية خاصة في حال تعرضه لما يؤثر على وظيفته، ليس هذا فقط، إنما أيضا لما يؤثر على مظهره و شكله.
*يستمد الأنف أهميته من توسطه لملامح الوجه و تأثير حجمه و شكله على التناسق و التناغم بين ملامح الوجه و المظهر النهائي لوجه الإنسان.
*حيث يخلق عدم التناسق في حالة كِبَر، صِغَر حجم الأنف بالنسبة إلى باقي ملامح الوجه، وجود أي اعوجاجات أو تشوهات، عدم الارتياح و اهتزاز ثقة الشخص بنفسه.

متى الجأ لعمليات تجميل الأنف؟
-للأسف، انحصرت فكرة المجتمع عن عمليات تجميل الأنف على إنها إجراءات ترفيهية للتشبه بالمشاهير أو الرغبة في تصغير حجم الأنف ليبدو الشخص أكثر جمالاً.
-على العكس، عمليات تجميل الأنف تعتبر ضرورة حيوية في كثير من الأحيان حيث تهدف هذه العمليات إلى إصلاح، تعديل و إعادة تشكيل هيكل الأنف مما يؤدى إلى استعادة وظيفة التنفس بشكل سليم و مريح.
-حتى إذا كانت العملية ستجرى لتعديل حجم الأنف من وجهة نظر تجميلية، فهى أيضاً ضرورة، حيث يعتبر تعديل حجم الأنف من العوامل الأساسية لضبط التناسق و التناسب بين ملامح الوجه، مما له من تأثير جيد على صحة الفرد النفسية و تصحيح صورته الذهنية عن نفسه مما يتيح له الفرصة لبناء علاقات أفضل مع من يحيطون به.

-لذا فأنت مرشح لعمليات تجميل الأنف إذا كنت تعانى من واحدة أو أكثر من الحالات الآتية:
*اعوجاج الحاجز الأنفي، بالأخص إذا كان يُسبب انسداد لمجرى التنفس.
*كِبَر حجم الأنف، بالنسبة لباقي ملامح الوجه.
*صِغَر حجم الأنف، بالنسبة لباقي ملامح الوجه.
*تشوهات خلقية بالأنف.
*إصابات بالأنف نتيجة حادث أو تصادم.
*صعوبات في التنفس.
*عمليات بالأنف سابقة تحتاج إلى إعادة تصحيح.
*ضبط عرض أرنبة الأنف، حجمها أو موضعها.
*عدم تماثل الأنف.
*وجود مرتفاعات أو منخفضات بالأنف تؤثر على مظهر و شكل الوجه.

شروط الخضوع لأي من عمليات تجميل الأنف:
-تمتُع الفرد بحالة صحية جيدة.
-يفضل عدم التدخين، حيث يُحِدث التدخين العديد من المضاعفات و يؤدى إلى إطالة فترة النقاهة و التعافي بعد العملية.
-يفضل أن يكون عُمر الشخص قد تعدى مرحلة المراهقة، حيث تكون عظام الوجه أصبحت مكتملة النمو.
-التحقق من سلامة عظام الوجه دون تشوهات.
-الشخص يكون مستعد نفسياً لإحداث بعض التغييرات في مظهره.
-وجود توقعات واقعية لنتائج العملية حتى لا يصاب الشخص بإحباط أو خيبة أمل بعد الإجراء.
-قُدرة الشخص المُقدِم على الإجراء، على الالتزام بتعليمات ما بعد العملية للحفاظ على النتائج.
-الإلمام بقدر كافي من المعلومات عن خطوات الإجراء و القدرة على الانتظار حيث أن النتائج تأخذ فترة ما بين أسبوعين إلى 12 أسبوع حتى تصل إلى صورتها النهائية. 

عمليات تجميل الأنف، عمليات بسيطة، يخرج بعدها المريض من المستشفى في نفس اليوم أو اليوم الذى يليه و لا تحتاج إلى فترات تعافي طويلة.
الالتزام بالعلاج الموصوف من قبل الطبيب و بجميع التعليمات لفترة ما بعد العملية تضمن الوصول لأفضل النتائج من العملية.
لذا يفضل:
*الابتعاد عن التعرض لأشعة الشمس خلال الأسابيع الأولى بعد العملية.
*تجنب أى أنشطة أو رياضات عنيفة.
*عدم استخدام الدُش للاستحمام أثناء وجود الضمادات على الأنف.
*توخى الحذر عند لبس و خلع الملابس، يفضل استخدام ملابش مفتوحة من الأمام.
*عدم استخدام أى نوع من النظارات، سواء الطبية أو الشمسية.
*عدم استخدام تعبيرات الوجه القوية في الابتسام، الضحك أو التثاؤب.
*الالتزام بالتغذية الصحية.

كل هذا بالإضافة إلى أن اختيار المكان الذى سيتم فيه الإجراء، تقديم الرعاية الطبية و اختيار الطبيب جراح التجميل، ذو السمعة الطيبة و الخبرة الكبيرة سوف يضمن لك فترة تعافي  سريعة و نتائج أفضل، هذا ما يقدمه لك مركز جمالي للتجميل، كما سيضيف لك الشعور بالاطمئنان و الثقة في نتائج العملية.