تجميل الأنف للرجال

تجميل الأنف للرجال


تبقي دائماً ملامح الوجه هي الأكثر أهمية لدي الرجال و السيدات فهي أكثر الملامح التي تأخذ اهتماماً من الأشخاص نظراً لأن الوجه هو المنطقة أو العضو الذي يراه و ينظر إليه أي شخص قبل اي عضو من أعضاء الجسم الأخري، لذلك فإن أعضاء و ملامح الوجه مثل العينين و الخدود و الرقبة و الذقن و أيضاً الأنف هي من أهم المناطق التي إذا ولد بها الإنسان بعيوب محددة وراثية أو إكتسبها نتيجة إصابة أو حادثة شديدة أدت إلي وجود تشوه في إحدي تلك المناطق و الأعضاء، سوف تجد أن ردة فعل الشخص لعودة أو تجميل تلك المناطق ردة فعل سريعة و هامة،
و يجب أن تكون ردة الفعل أيضاً نحو تصحيحات و عمليات آمنة لأنه مثل ما سبق و ذكرنا أن ملامح الوجه و كل عضو فيه لا يتحمل أي أخطاء أو تشوهات حتي لو سطحية، لذلك ظهرت العمليات الطبية التجميلية و بعدة دراسات من مختلف المنظمات العالمية، أثبتت تلك الدراسات أن العمليات الطبية التجميلية هي عمليات آمنة علي الإنسان و فاعليتها واضحة و نتيجتها قريبة و ليس علي المدي البعيد، و لكن أيضاً ليس وجود و فعالية العمليات التجميلية فقط هو العامل الأساسي لنجاح العملية التجميلية بأمان و الحصول علي النتيجة المطلوبة، لكن يوجد عامل كبير و أساسي لنجاح تلك العمليات التجميلية بدون دخول أو تعرض المريض لتشوهات أو مشاكل جانبية ناتجة عن تلك العمليات و هذا العامل الجوهري هو الجراح و الطبيب التجميلي الذي يقوم بإجراء تلك العمليات التجميلية، نعم فهو العامل الأساسي لتصليح و تجميل الاعضاء و المناطق المشوهة و عليه المسئولية الكاملة للوصول بالمريض إلي النتيجة الطلوبة بأمان.

نقاط تهتم بها عند اختيارك لجراح التجميل:

-أن يكون جراح تجميلي ذو خبرة في جراحات التجميل المختلفة لعدة سنوات متتالية، و تعرض لإجراء عمليات تجميلية مختلفة نتجت عنها خبرة تلك السنين.
-أن يكون لديه دلائل و براهين تدل علي نجاح تلك الخبرة الطويلة بالسنوات العديدة، مثل قصص نجاح لأشخاص أجرت مع الجراح التجميلي المختص عمليات تجميلية محددة و نجحت تلك العمليات التجميلية الطبية في الوصول بالمريض إلي النتيجة المطلوبة بكل أمان، و صور للحالات قبل و بعد عمليات التجميل لإثبات فاعلية و نجاح تلك العملية التجميلية.
-يجب أن يكون جراح التجميل المختص لديه القدرة علي النقاش مع المريض للوصول إلي معرفة المريض بكل تفاصيل العملية التجميلية و إبلاغه بالنتائج التي ستحدث بعد العملية حتي يكون المريض علي علم بكل شيء و لا يخيب ظنه في العملية التجميلية أو النتيجة المتوقعة.
-أن يختار المريض الجراح و الطبيب التجميلي الذي يتبع أحدث التقنيات العالمية و يستخدم أحدث الأدوات الطبية التجميلية في جراحات التجميل لتسهيل العملية بدون الشعور بالألم و للحصول علي أفضل النتائج.
-أن يكون الجراح التجميلي المختص ذو مصداقية و أمانة مع المريض، و يفعل كل ما يحتاج إليه المريض فعلياً و ما يتناسب مع حالته للوصول به لأفضل النتائج بدون تعرض ذلك المريض لأي آثار جانبية.
-أن يكون الطبيب و الجراح التجميلي مهتم بتعقيم أدواته و عيادته و غرفة عملياته إهتماماً كبيراً حتي لا يتعرض المريض المقبل على إجراء العملية التجميلية لأي عدوي من أي نوع، نتيجة الإهمال في التعقيم و النظافة لدي الجراح التجميلي المختص و فريق العمل الطبي المحترف الذي يعمل بجانب الطبيب و الجراح المختص.
-أن يهتم الطبيب و الجراح التجميلي المختص بنظام متابعة جيد يطبقه مع جميع حالاته قبل العملية التجميلية و أثناء العملية و بعد العملية، فقبل العملية يحتاج الطبيب و الجراح التجميلي الى التحاليل و الأشعة الخاصة بالمريض للإطمئنان علي حالته و أن يطمئن أن المريض لا يعاني من أي أمراض مزمنة تتعارض مع العملية التجميلية، و إختيار العملية المناسبة و البروتوكول المناسب لكل حالة علي حدي بما يناسبها و يناسب حالتها الصحية، و يحافظ علي إتباع نظام المتابعة للمريض ايضاً بعد العملية لضمان إتباع المريض لكل نصائح  إرشادات الطبيب و الجراح التجميلي المعالج للوصول إلي النتيجة المطلوبة بأمان، مثل نصائح الطبيب الجراح للمريض عن متي يقوم بممارسة حياته الطبيعية، و ما هي الأشياء التي يجب تجنبها عقب إجراء العملية التجميلية مثل بذل مجهود كبير و عدم الإهتمام بالراحة التامة للمريض، أيضاً ينصح الجراح التجميلي المريض بالأطعمة و السوائل التي يجب أن يتناولها عقب إجراء العملية، و لا سيما الأدوية و المسكنات التي ينصح بها و يوصي به الجراح التجميلي المريض بتناولها لتقصير فترة التعافي و الإستشفاء و تجنب التعرض لأي شعور بالألم في المنطقة التي تم علاجها،و أيضاً الإهتمام بالضمادات الطبية الموضوعة علي الجروح التي تم عملها أثناء العملية التجميلية و كيفية الإعتناء بها حتي تمر فترة التعافي و الإستشفاء بسلام و أمان.

ما هي المناطق التي يُمكن إجراء عمليات تجميل لها بالوجه؟

-منطقة الجبهة.
-منطقة تحت و حوالين العينين.
-منطقة الجفون.
-منطقة الخدين.
-منطقة الأنف.
-منطقة الذقن.

لماذا يلجأ الأشخاص لعمليات تجميل الأنف؟

الأنف من أعضاء الوجه العامة جداً التي قد تُعطي للوجه منظر جذاب و جميل أو تُعطي للوجه شكل غير متناسق نتيجة عدم تناسقها مع ملامح الوجه المختلفة، لذلك يلجأ بعض الأشخاص إلي عمليات تجميل الأنف لتنسيق حجم الأنف مع ملاح الوجه فالشخص الذي يُعاني من صغر حجم الأنف يلجأ إلي عملية تكبير الأنف، و الشخص الذي يُعاني من كبر حجم الأنف يلجأ إلي عملية تصغير الأنف و جعلها متناسقة مع ملامح الوجه، و نجد أيضاً تشوهات أو عدم تناسق للأنف نتيجة للإصابة في حادثة نتج عنها تشوهات في عظام و خلايا الأنف، فيلجأ تلك الأشخاص إلي عمليات تجميل الأنف المختلفة.

ماذا يعني بإنحراف الحاجز الأنفي؟

الحاجز الأنفي هو عظمة توجد بين ممرين الأنف ووجودها يعني تساوي هاذان الممران، فعند حدوث إنحراف لذلك الحاجز الموجود بين ممرين الأنف نتيجة لحادثة أدت إلي إعوجاج أو إنحراف الحاجز الأنفي، يحدث تشوهات لشكل الأنف و يُمكن أيضاً أن يتسبب ذلك الإنحراف إلي حدوث صعوبة في التنفس.

كيف يتم إجراء عمليات تجميل الأنف؟

يتم  هذا الإجراء تحت التخدير الموضعي أو التخدير الكلي حسب ما يرى الطبيب.و تتم الجراحه إما من داخل الأنف.أو بعمل شق صغير أو قطع جراحي في قاعده الأنف...أو من خلال فتختي الأنف. تم إعاده ضبط العظام أو الغضاريف عن طريق إضافه أو إزاله أجزاء منها مع تصحيح الحاجز الأنفي.يختلف الوقت الذي تستغرقه العمليه حسب الحاله و تعقيدها فيمكن أن تستغرق حوالي ساعتين أو تصل إلي 4 ساعات في بعض الأحيان. يضع الطبيب ضمادات لتثبيت الأنف و حمايته حيث تظل في موضعها لمد أسبوع . و أيضا يمكن وضع شاش طبي خاص و تثبيته تحت الأنف لإمتصاص المخاط و الدم الزائد